الرئيسية » اسلاميات » خطورة الشرك بنوعيه‬

خطورة الشرك بنوعيه‬

خطورة الشرك بنوعيه‬:
قال ربنا سبحانه: {إن إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ} [النساء من الآية:48].
فكل ذنب مهما كان قد يتجاوز الله عنه لمن يشاء إلا الشرك؛ لأن الشرك ظلم عظيم وإساءة بالغة في حق الله جل وعلا.

وإن مما يفزع القلب أن ذلك الشرك الذي لا يغفره الله قد قال بعض العلماء: “إنه يشمل الشرك الأصغر كما يشمل الشرك الأكبر”، ‫‏وأشار ابن تيمية‬ رحمه الله إلى ذلك بقوله: “قد يقال الشرك لا يغفر منه شيء، لا أكبر ولا أصغر على مقتضى القرآن”.

وإن صاحب الشرك -أي الأصغر- يموت مسلمًا، لكن شركه لا يغفر له، بل يعاقبه عليه.
وروى ابن خزيمة في صحيحه عن محمود بن لبيد رضي الله عنه قال: “خرج علينا رسول الله فقال: «أيها الناس إياكم وشرك السرائر»، قالوا: يا رسول الله وما شرك السرائر؟ قال: «يقوم الرجل فيصلي فيزين صلاته لما يرى من نظر الرجل إليه، فذلك شرك السرائر»”.

وروى الإمام أحمد عن شداد بن أوس قال: “كنا نعد الرياء على عهد رسول الله الشرك الأصغر” وصححه الألباني في صحيح الترغيب.

‫‏من صور الرياء‬:
وللرياء صور كثيرة أشار إليها أهل العلم، مثل: التمتمة وتحريك الشفتين بين الناس بدون ذكر فعلي، أو مع الذكر لكن مع تعمد إظهار ذلك لنيل ثناء الناس، بخلاف من قصد اقتداء الناس به وتنبيهم لذلك.

ومن صور الرياء: أن يسأل بعض أهل العلم أسئلة معينة لم تدع إليها حاجة، ليرى مكانه ويعرف اطلاعه، ويذكر إنجازاته إلى غير ذلك من مسالك الرياء.

المصدر: موقع طريق الإسلام

x

‎قد يُعجبك أيضاً

التوحيد

قال صلى الله عليه وسلم: “حق الله على العباد أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئا” ...