الرئيسية » اسلاميات » الـدعوة لحمـلة السُّنَّـة

الـدعوة لحمـلة السُّنَّـة

من خطب النبي صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع خطبته بالخيف من منى، كما في حديث جبير بن مطعم رضي الله عنهقال: قام رسول الله صلى الله عليه وسلم بالخيف من منى فقال: (نضّر الله امرأً سمع مقالتي فوعاها ثم أداها إلى من لميسمعها، فرب حامل فقه لا فقه له، ورب حامل فقه إلى من هو أفقه منه، ثلاث لا يغل عليهن قلب مؤمن: إخلاص العمللله، والنصيحة لولي الأمر، ولزوم الجماعة، فإن دعوتهم تكون من ورائهم).

وقال: (من كان همه الآخرة جمع الله شمله، وجعل غناه في قلبه، وأتته الدنيا وهي راغمة، ومن كانت نيته الدنيا، فرّق الله عليهضيعته، وجعل فقره بين عينيه، ولم يأته من الدنيا إلاّ ما كتب له). رواه أحمد والدارمي وابن حبان وغيرهم.

والحديث بمجموع طرقه يشتمل على أربع جمل رئيسة، الجملة الأولى: هي المشتملة على الدعوة لسامعي الحديث ومبلغيهغيرهم، والجملة الثانية: هي المتضمنة بيان الفائدة من تبليغ الحديث وهي استنباط ما فيه من الفقه، وأما الجملة الثالثة:المبدوءة بقوله صلى الله عليه وسلم: (ثلاث لا يغل عليهن قلب مسلم …)، والرابعة: المبدوءة بقوله صلى الله عليه وسلم: (من كان همه الآخرة جمع الله شمله…).

وقد صدّر صلى الله عليه وسلم حديثه هذا بدعوة مباركة ميمونة، خص بها رسول الله صلى الله عليه وسلم من سمع حديثهووعاه وبلّغه كما سمعه، ولو لم يكن في فضل العلم وبيان شرفه إلاّ هذا الحديث لكفى به شرفا، فإن هذه الدعوة النبويةالكريمة المباركة متضمنة لجمال الظاهر والباطن، فإن النضرة هي البهجة والحسن الذي يكساه الوجه من آثار الإيمان، وابتهاجِالباطن به وفرح القلب وسروره والتذاذه به، فتظهر هذه البهجة والسرور والفرحة نضارة على الوجه، ولهذا يَجْمع له سبحانه بينالبهجة والسرور والنضرة كما في قوله تعالى: {فَوَقَاهُمُ اللَّهُ شَرَّ ذَلِكَ الْيَوْمِ وَلَقَّاهُمْ نَضْرَةً وَسُرُورًا}، فالنضرة في وجوههم والسرور فيقلوبهم، ثم ما يتلقون من نعيم وثواب على ذلك يظهر نضارة على وجوههم كما قال تعالى: {تَعْرِفُ فِي وُجُوهِهِمْ نَضْرَةَ النَّعِيمِ}.

ولا ريب أن هذه الدعوة المباركة لمن حمل السنة وبلّغها للأمة بالنضرة تحمل البشارة لمن وقف نفسه ووفر جهده لخدمةالسنة وإبلاغها، وفي هذا حفز للهمم وإذكاء للعزائم، وحمل للنفوس على الجد والمثابرة، والصبر والمصابرة، وبذل الوسع فيتحقيق ذلك، وقد دل الحديث على أن للعلم الذي استحق أهلُه هذه البشارة أربعَ مراتب:

أولها وثانيها: سماعه وعقله، فإذا سمعه ووعاه بقلبه، أي: عقله واستقر في قلبه كما يستقر الشيء الذي يوعى في وعائه ولايخرج منه، وكذلك عَقْلُه هو بمنزلة عقل البعير والدابة ونحوها حتى لا تشرد وتذهب.

والمرتبة الثالثة: تعاهده وحفظه حتى لا ينساه فيذهب.

وأما المرتبة الرابعة: فتبليغه وبثه في الأمة ليحصل به ثمرته ومقصوده، وهو بثه في الأمة، ليكون بمنزلة الكنز المدفون في الأرضالذي لا يُنفق منه وهو معرض لذهابه، فإن العلم ما لم يُنفق منه ويُعلَّم فإنه يوشك أن يذهب، فإذا أُنفق منه نما وزكا علىالإنفاق.

وإنما دعا صلى الله عليه وسلم لسامع السنة ومبلّغها بالنضارة جزاءا وفاقا لما قام به من بثها، وجعلها بذلك غضة طرية،وسعى في نضارة العلم وإحياء السنة فجازاه بالدعاء بما يناسب حاله، وقد جاء عن سفيان بن عيينة رحمه الله أنه قال: “ما منأحد يطلب الحديث إلاّ وفي وجهه نضرة”.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

التوحيد

قال صلى الله عليه وسلم: “حق الله على العباد أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئا” ...