الرئيسية » اسلاميات » ضرب المرأة

ضرب المرأة

تفسير قوله تعالى: (وَاللاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ)

قال  ابن كثير رحمه الله في تفسير قوله تعالى (وَاللاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ)، وعن قولهتعالى: (وَاضْرِبُوهُنَّ) قال رحمه الله: إذا لم يَرْتَدِعْن بالموعظة ولا بالهجران، فلكم أن تضربوهن ضربا غير مبرّح، كما ثبت فيصحيح مسلم عن جابر عن النبي صلى الله عليه وسلم: أنه قال في حجة الوداع: “واتَّقُوا اللهَ في النِّساءِ، فإنهن عندكم عَوَانٌ،ولكم عليهن ألا يُوطِئْنَ فُرُشكم أحدا تكرهونه، فإن فَعَلْن فاضربوهن ضَرْبا غير مُبَرِّح، ولهن رزْقُهنَّ وكِسْوتهن بالمعروف”.وكذا قالابن عباس وغير واحد: ضربا غير مبرح، وقال الحسن البصري: يعني غير مؤثر، وقال الفقهاء: هو ألا يكسر فيها عُضوا ولا يؤثّر فيهاشيئا، وقال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس رضي الله عنه: يهجرها في المضجع، فإن أقبلت وإلا فقد أذن الله لك أن تضربضربا غير مبرّح، ولا تكسر لها عظما، فإن أقبلت وإلا فقد حَل لك منها الفدية.وقال سفيان بن عُيَينة، عن الزهري عن عبد اللهبن عبد الله بن عمر عن إياس بن عبد الله بن أبي ذُباب قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لا تَضْرِبوا إماءَ اللهِ”، فجاءعمر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: ذئِرَت النساء على أزواجهن، فرخص في ضربهن، فأطاف بآل رسول الله صلىالله عليه وسلم نساء كثير يشكون أزواجهن، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لقد أطافَ بآل محمد نِسَاءٌ كثير يَشْكُونَأزواجهن، ليس أولئك بخياركم”. رواه أبو داود والنسائي وابن ماجه.وقال الإمام أحمد: حدثنا سليمان بن داود -يعني أبا داودالطيالسي-حدثنا أبو عوانة، عن داود الأوْدِيِّ، عن عبد الرحمن المُسْلي عن الأشعث بن قيس، قال ضفْتُ عمر، فتناول امرأتهفضربها، وقال: يا أشعث، إحفظ عني ثلاثا حَفظتهن عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا تَسألِ الرَّجُلَ فِيمَ ضَرَبَ امرَأَتَهُ، ولاتَنَم إلا على وِتْر… ونسي الثالثة.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

التوبة بداية الطريق

قال تعالى: “قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن ...