الرئيسية » اسلاميات » الصوم » أبواب كثيرة للصائمين

أبواب كثيرة للصائمين

مع فرحتنا بدخول رمضان وبأنه شهر القرآن إلا أن أصحاب الهمم وطلاب المجد لم تقف همتهم عند عمل ، بل رغبت نفوسهم لأن تدخل كل باب من أبواب الأعمال الصالحة. نعم.. إنها الرغبة للمعالي والتنافس لأجل الوصول إلى الهدف العالي "جنات الخلود". إن أولئك القوم بذلوا في كل عمل صالح بسهم ، وطرقوا كل باب ونزلوا في كل واد يرجون رحمة الله ويخافون عذابه. فتجد الواحد منهم ملازماً لكتاب الله، ثم تجده يسعى في خدمة الفقراء، وبعد لحظات تراه مصلياً خاشعاً باكياً، وفي أوقات أخرى يبقى مع أهله وأسرته  لرعايتهم ولتعليمهم... وهكذا لا يقف عند حد. شعاره : لا مستراح إلا تحت شجرة…

عناصر المراجعه :

تقييم المستخدمون: 4.3 ( 1 أصوات)

مع فرحتنا بدخول رمضان وبأنه شهر القرآن إلا أن أصحاب الهمم وطلاب المجد لم تقف همتهم عند عمل ، بل رغبت نفوسهم لأن تدخل كل باب من أبواب الأعمال الصالحة.

نعم.. إنها الرغبة للمعالي والتنافس لأجل الوصول إلى الهدف العالي “جنات الخلود”.

إن أولئك القوم بذلوا في كل عمل صالح بسهم ، وطرقوا كل باب ونزلوا في كل واد يرجون رحمة الله ويخافون عذابه.

فتجد الواحد منهم ملازماً لكتاب الله، ثم تجده يسعى في خدمة الفقراء، وبعد لحظات تراه مصلياً خاشعاً باكياً، وفي أوقات أخرى يبقى مع أهله وأسرته  لرعايتهم ولتعليمهم… وهكذا لا يقف عند حد.

شعاره : لا مستراح إلا تحت شجرة طوبى ، وإذا تذكر (( وسارعوا )) طارت الأرواح وعلت الهمم ، وانطلقت العزائم نحو المكارم.

إنها الأرواح التي تعلقت بالله فقررت أن يكون شهر الصيام منطلقاً نحو العلا والمجد.

فهنيئاً لمن دخل هذه “المنافسة” لعله يكون أحد الفائزين بجنة رب العالمين.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

علامات ليلة القدر

الحمد لله رب العالمين ، مفضل الأماكن والأزمان على بعضها بعضا ،الذي أنزل القرآن في ...