الرئيسية » اسلاميات » آداب عامة » لا أحب الناصحين!
الدين النصيحة

لا أحب الناصحين!

في خضم الحماسة أثناء الحديث عن النفس، تجد أحدنا أمام الآخرين يعتبر نفسه صاحب صدر فسيح لا يضيق بالنقد وبيان العيوب لكن الواقع الفعلي يثبت عكس ذلك، وليس هذا بالغريب أو المستهجن، باعتبار أن الإنسان مهما كان وضعه وعلمه لا يطيق النقد، وإن صبر عليه بعض الوقت، فمن المؤكد أنه لن يكون كل الوقت، فهذه هي النفس الإنسانية.

إن الوصول بالنفس لمرحلة قبول النقد بصدر رحب دون أي ترسبات محتملة على الناقد، عملية شاقة تحتاج لوقت وجهد في تربية إيمانية عميقة.. وقد يقول قائل إن النفس ليست سهلة الانقياد، وأتفق معه في هذا، ولكن مع ذلك فإن تطويع النفس وتوجيهها وضبطها ليس بالمستحيل أيضاً، والأمر يحتاج كما أسلفنا، إلى جهد وتربية إيمانية، ولا يمكن للمرء أن يصل إلى تلك المرتبة لوحده، بل ضمن منهج تربوي قرآني طويل ومع آخرين عاشوا التربية تلك، فيكونون بذلك عوناً على ضبط وربط النفس وإخضاعها للحق.

إن من يقوم ويطرق بابك مثلاً ليتحدث إليك عن معايب فيك رآها، فهذا يمكنك اعتباره من درر وجواهر الزمان، أو من أولئك البشر الذين يوصي الحكماء بالعض عليهم بالنواجذ، كناية عن عدم التفريط بهم، وضرورة التقرب منهم ومصاحبتهم. إن من يهدي إليك عيوبك وبعيداً عن الناس، لا يفعل ذلك على الأغلب إلا نتيجة حب يكنه لك، ليست له مصلحة من عمله سوى أن يراك في وضع لا يأسى عليك ولا يحزن.

لهذا إن رفع أحدٌ إليك عيباً أو مجموعة عيوب رآها، فلا تحزن، بل أقبل عليه بكل جوارحك تسمع إليه وتنصت، وتدعو له بظهر الغيب كل حين، وقبل ذلك تشكره جزيل الشكر.. وقد كان الفاروق عمر رضي الله عنه، رغم منزلته عند الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، دائم السؤال عمن يرشده إلى عيب فيه قد لا يراه، وكان يقول: رحم الله امرأ أهدى إليّ عيوبي.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سورة أخذها بركة، وتركها حسرة ولا تستطيعها السحرة

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد: إلى كل ...